الرئيسية / التجارة والمال / كسب المال : لم لايصبح الناس أثرياء

كسب المال : لم لايصبح الناس أثرياء

لماذا معظمنا يتقاعد من عمله غير مستقل اقتصاديا ! لماذا معظمنا يتقاعد ويتكل على المعاش التقاعدي والتأمينات ؟! سؤال لطالما دار في رأسي وحار, لكن .. كما يقال .. لكل مجتهد نصيب إن صح التعبير هنا .. لقد وجدت خمسة من أهم أسباب تلك المشكلة , وكما نعلم , ” خطط .. أوجد المشكلة .. خطط .. حل المشكلة .. خطط .. نتيجة إيجابية ” .

السبب الأول : ليس لديهم فكرة عن الثراء  :

ينشأ معظم الشباب منذ صغره بين أفراد عائلته وأصدقاءه المقربين جدا,  يذهب إلى مدرسة يدرس فيها طلاب من نفس الطبقة الاجتماعية التي ينتمي إليها, في الجامعة قد يصادف أشخاص جددا من مدن أخرى لكنه لايختلط بهم, في العمل يلازم الزملاء الذين هم من نفس طبقته الاجتماعية, لايحاول الاختلاط بفئة أخرى, لخوفه من التغيير, لعدم امتلاكه الجرأة اللازمة للخطوة الأولى نحو التفكير الناضج, لذلك يبقى ضمن الدائرة الضيقة المحيطة به .

أي أنه لم يقابل قط في حياته شخصا ثريا, يناقشه, يستقي من أفكاره, ينظر إلى حاله لتتحرك مشاعره وأفكاره. لذلك لن تتكون لديه فكرة أنه من الممكن أن يكون غنيا أبدا .  ( هل قرأت فقرة نظام التنشيط الشبكي في مقالة : التخطيط لهدف محدد .. إنها هامة جدا ) .

الأشخاص الذين ينشأون ضمن أسرة ثرية, ستكون فرصهم في تحقيق الثراء أكبر, إن تحقيق الثروة هي جزء من الأفكار والعادات التي تتكون في رأس الطفل وحتى بلوغه سن النضج .

لذلك خلاصة القول :  أن سبب عدم قدرة الناس على تحقيق الثراء, هو أنه لايتراءى لهم ذلك في عقولهم ومن المعروف أنك إذا أردت امتلاك شيء يجب أن تفكر أنك تمتلكه قبل امتلاكه وأن تثق بذلك .

السبب الثاني : لايتخذون القرار :

فلنقل أننا خالطنا الأثرياء, وتحدثنا إليهم, وكونا علاقات معهم, أيكفي ذلك ؟  لا ياصديقي, عليك بعد تكوين فكرة كاملة عن الثراء, واكتساب المزيد من الحماسة والمهارات لتحقيق ذلك, عليك باتخاذ القرار, عليك أن تقرر أن تصبح ثريا.

تخيل أن شخصا ما يحضر ندوات علمية, أو يخالط من هم ناجحون اقتصاديا, لن يتغير شيء مالم يتخذ قرارا بتغيير وضعه المادي.  فلو أنه داوم على فعل ما اعتاد على فعله, فإنه سيبقى مراوحا في مكانه حتى لو اختلط بالجن الأزرق .

إذا أردت الثراء, فاعتزم الثراء, قل في قرارة نفسك لابد وأن أًصبح غنيا عما قريب. فاتخاذ القرار هو حجر الأساس نحو الاستقلال المالي .

السبب الثالث : يتجاهلون التوقيت :

إن التسويف عائق دائم الحظور أمام من يحلمون في تحقيق الثراء, ودوما يختلقون لأنفسهم أسبابا واهية لتأجيل البدء في العمل, فمنهم مثلا من يدعي أن هذه الأيام أو هذه السنة غير مناسبة لبدء مثل هذا العمل, ومنهم من بلوم الظروف, ومنهم من يلوم وضع السوق, وكأنهم يريدون كل شيء مستقرا,  لكن لايعلمون أنه لو كان كل شيء مستقرا لأصبح جميع الناس أغنياء, لكن الزبدة هنا في من لديه قدرة مواجهة الظروف لتحقيق الحلم . لذلك تبقى الجملة المشهور ” سأفعل ذلك العام القادم ” .

فنقول لمثل هؤلاء : تدبروا هذه جيدا ” الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك ” .

السبب الرابع  : المشكلة بالمصروفات :

فرضنا جدلا أن أحدهم قام بتجاوز جميع العقبات السابقة, رغم أنه اجتاز ثلثي المهمة, إلا أن المشكلة أن كل عائق يعتبر فاصلا بين النجاح والفشل بحد ذاته, فلا يوجد شيء اسمهى اجتزت نصف أو ثلاثة أرباع المهمة, بل إما اجتياز المهمة كاملة, أو لاشيء .

كبح اهواء النفس أمر هام للغاية, حيث تجد غالبية الناس لديهم دافع نفسي لايقاوم في إنفاق كل قرش يحصلون عليه, ويشترون أي شيء يستهويهم, وقد يصل بهم الحال إلى الاقتراض !! أو الشراء بالتقسيط !! وبالتالي هذا أمر لايحمد عقباه, ولن تستطيع بتاتا تحقيق الثراء إن لم تترك عادتك السيئة هذه, درب نفسك على الاقتصاد في النفقة, وشراء الحاجات الضرورية فقط مبدئيا, لحين أن تصبح ثريا, بعدها تصرف على راحتك , فإن لم تستطع ان تدخر, فأنت لاتتمتع بشيء من صفات العظماء .

السبب الخامس : افتقارهم للنظرة المستقبلية :

لايهم إن كنت متعلما أم لا, وقد لايهم إن نشأت بين عائلة ثرية أم لا, لايهم في أي بلد وفي أي منطقة تعيش, لايهم نوع المشروع الذي تعنل عليه, لا يهمنا الحظ هنا ..

عند التحدث عن تحقيق الثراء, فإننا يجب أن نعطي الصبر, والنظرة المستقبلية المتفائلة الجزء الأكبر من اهتمامنا, فالحالة النفسية والأفكار التي تدور والخطط المرسومة عن النتائج, لها تأثير كبير في نجاح سير العملية .

تعرف النظرة المستقبلية كمايلي : ” مقدار الوقت الذي تأخذه بعين الاعتبار عند التخطيط لأنشطتك اليومية, وعند عزمك اتخاذ قرارات مهمة في حياتك ” .

مثال رائع : هل سمعت عن العادة المنتشرة لدى أهل انجلترا, والتي تتمثل بتسجيل معظم الناس هناك أبناءهم في جامعة أوكسفورد أو كامبريدج  بمجرد ولادتهم.  إن هذا التفكير طويل الأمد جعل الآباء يفتحون دفاتر توفير لأبنائهم الصغار, لكي يطمئنوا على قدرة ابناءهم الالتحاق بالجامعة لاحقا .

وكذلك الزوجان الذان يدخران 40 دولارا على سبيل المثال شهريا من دخلهما كمصروف تعليم لطفلهما المنتظر, هما زوجان يتمتعان بنظرة مستقبلية رائعة, فهما على استعداد للتضحية بما هو قصير الأمد ليكفلا نتائج ماهو طويل الأمد. إن أمثال هؤلاء هم أناس فهمو معنى الثراء الحقيقي. وهم يتقدمون اقتصاديا يوما بعد يوم .

إن الشخص الذي يتخرج من الثانوية, ثم يلتحق بالجامعة في مجال الطب, ثم بالماجستير, ويتابع عمله كطبيب تحت التمرين, ثم طبيب مقيم, ويصبح بعد حوالي 10 سنوات طبيب معتمد, هو شخص ماهر ذو نظرة مستقبلية طويلة الأمد . إن هذا الشخص سيحصل على مكانة اجتماعية ومادية ومستوى معيشة عال كان يستحقه بالفعل . بعد سنوات من التضحية وكبح جماح النفس.

إن نظرته المستقبلية تلك قد كفلت لأولاده لاحقا مستوى معيشة راق, وفرص أكبر للالتحاق بأفضل المدارس والجامعات,  وكذلك سيكبر أطفاله وتكون زيجاتهم أفضل, ويكون لديهم طموحات اجتماعية واقتصادية قد تفوق حتى طموحات والدهم .

إن النظرية المستقبلية مقياس هام جدا وأساسي لنوعية الطبقة الاجتماعية, ومما لاشك فيه أن النشأة في عائلة ثرية والحصول على تعليم جيد سيفيدان كثيرا في ذلك . لكن بصورة مطلقة نقول أن مستوى حالتك المادية ومكانتك الاجتماعية يتحددان وفقا لبعد نظرتك المستقبلية وخططك لتحقيق أهدافك .

إن الشخص المحترف هو ذو النظرة المستقبلية طويلة الأمد تصل إلى 10 أو 20 أو 30 سنة, والعامل العادي البسيط ذو نظرة مستقبلية قصيرة لاتتعدى فترتين مدفوعتي الأجر, والعاطل والمدمن والميؤوس من حالته والسكير الذين يمثلون قاع الهرم الاجتماعي لديهم نظرة مستقبلية قد لاتتعدى دقائق من الوقت. فأي منهم لايفكر في المستقبل على الإطلاق, بل جل مايفكر فيه هو الأكل والشرب . وهكذا يمكن أن نقول أننا نحدد مكانة كل شخص اجتماعيا, بطول نظرته المستقبلية .

يمكنك من هذه اللحظة العمل على ويادة طول نظرتك المستقبلية, فكر في المستقبل البعيد, خطط لخمس سنين آتية مثلا للحصول على دخل محترم غير دخلك الوظيفي, وضع خطة أخرى لعشر سنوات تدخر فيها مبلغا معينا تحدده أنت, وضع خطة كاملة للثراء تتمثل في 15 سنة . تضمن لك مستقبل أولادك أيضا .

فأقل ماستحصل عليه من خلال التدرب على امتلاك نظرة للمستقبل, هو تغير شخصيتك, وتصبح شخصا يفكر بإيجابية أكثر من قبل .

صدقني الاستقلال المادي يبدأ من هذه الخطوات البسيطة التي سبقت, فكن ذا طموح, وخطط بذكاء .

السؤال الذي يطرح نفسه الآن : كم ستجني من المال خلال 5 سنوات ابتداء من اليوم ؟

شاهد أيضاً

هل ترفع الكويت السرية المصرفية عن حسابات الوافدين؟

هل تتجه الكويت إلى رفع «السرية المصرفية» عن الحسابات البنكية للوافدين؟ سؤال طرحته المصارف على …