الرئيسية / التجارة والمال / كسب المال : شروط وأفكار لشدّ الهمّة

كسب المال : شروط وأفكار لشدّ الهمّة

يجب عليك أن تستيقظ مبكرا, وتعمل بكد طوال اليوم, ثم تدخل فراشك وأنت تفكر بأهدافك. صحيح أن الأموال قد تجنى بسهولة أحيانا, أو أن هذا مايبدو لنا, وصحيح أن الناس يربحون جوائز اليانصيب والسحوبات الكبرى, وصحيح أن الناس يرثون أموالا طائلة من أقربائهم, وصحيح أنهم قد يصادفون الثراء والشهرة من دون سعي منهم وراء ذلك. لكن ذلك لن يحدث معك !.

حسنا, إن الاحتمال الأكبر هو أن ذلك لن يحدث معك, فإذا ماحددت هدفك بأنه : ربح جائزة اليانصيب الكبرى والعيش في رخاء مستمر, فلا تواصل قراءة هذا المقال وباقي مقالات المدونة, أغلق الانترنت, واذهب لشراء كوبونات اليانصيب. أما إذا كنت أكثر واقعية, فواصل القراءة .

إن معظم الناس يتكاسلون عن كسب المال, قد يقولون إنهم يرغبون بالمال من أعماق قلوبهم, إلا أنهم لايرغبون بذلك بالفعل. قد يذهبون لشراء تذكرة يانصيب كمحاولة يائسة منهم لجني الثراء. إلا أنهم غير مستعدين بالفعل للعمل من أجله. إنهم غير مستعدين لتقديم أي تضحيات, أو التعلم, أو العمل بجد, أو التركيز على هذا الأمر وجعله محور حياتهم .

أليس من الطبيعي أن يعمل الناس بكدّ لكسب المال ؟ ألا يستحق الأمر بذل المزيد من الجهد ؟ يعتمد ذلك على السبب والكيفية التي تريد أن تكسب بها المال على ما أعتقد .

معظم الناس لايفضلون بذل الجهد, صحيح أنهم يريدون المال, لكن فقط لو أتى إليهم بالصدفة, بالحظ, من غير قصد . عندئذ لاخير في ذلك المال, مالم يكن مصحوبا بالعرق, والكدّ, والعاطفة, والتركيز .

أعتقد أنك لو نظرت إلى شخص ثري بما فيه الكفاية ليكون نموذجا يحتذى به – بيل جيتس, ريتشارد برانسون, آلآن شوجر, وارن بافيت, بيتر كيلز – . ستلاحظ شيئا مشتركا بينهم جميعا, هو أنهم يعملون بأقصى قوتهم, إنهم قد يجنون المال عن طريق صناعة الحاسب الآلي, أو المبيعات, أو المخبوزات, أو التجارة, أو صناعة الأفلام, أو محطات الراديو, وماشابه ذلك . يشتركون أيضا في أنهم ينجزون أعمال يوم واحد, نحتاج نحن إلى شهر لإنجازها .

هذا هو الشيء الرائع بخصوص المال, أنه متوافر حولنا, ويحتاج فقط لمن يجمعه, ومن يجمعونه هم هؤلاء الذين ينهضون باكرا ولايبخلون بالوقت والجهد . ينبغي عليك أن تفعل ذلك أيضا, لا أعدك بالراحة, أو بطريقة لتخفيف ثقل العمل عليك, إن مانريده هو شخص جاد متفان مخلص لعمله, طموح وذو هدف واضح يسعى لتكوين ثروة, وفوق كل ذلك لايخلو بالطبع من حس المرح.

إننا نعيش جميعا وبداخلنا معتقدات وخرافات بشأن المال, ونحن نحصل على معظمها من آباءنا والطريقة التي تربينا عليها, مازل بإمكاني سماع أمي تقول : ” القرش الأبيض ينفع في اليوم الأسود ” وحتى هذا اليوم لا أعرف تماما ماتعنيه تلك العبارة, وربما أعدّ شخصا محظوظا, فمعتقداتي المالية مبنية في معظمها على كثير من هذا الهراء, ويمتلك معظمنا قدر كبير من هذه المعتقدات الراسخة :

  • المال هو أصل كل الشرور
  • المال شيء قذر
  • لا أستحق أن أكون غنيا
  • فقط الطماعون, والمخادعون هم من يجمعون المال
  • الأموال تفسد البشر
  • لايمكن ان أمتلك المال وأظل صاحب روح نقية بنفس الوقت
  • إذا أصبحت غنيا فسأفسد أصدقائي
  • لابد أن أعمل فوق طاقتي لأكون غنيا
  • السعادة لايمكن أن تجتمع مع المال
  • كلما زاد ماتمتلك, زادت احتياجاتك !
  • ليس مقدرا لي أن اكون غنيا
  • من الأفضل لي أن أبقى فقيرا

تفحص القائمة السابقة بسرعة, تحقق من المعتقدات التي تمتلكها, أي من البنود السابقة تمس وترا حساسا في نفسك ؟ والآن عليك أن تقوم ببعض العمل التقليدي, دوّن المعتقدات التي تعني لك شيئا خاصا, أضف أي معتقدات لاتوجد هنا, سيكون لديك القليل بالتأكيد. والآن فكّر في سبب امتلاكك لهذه المعتقدات, هل تدبّرتها وفكرت فيها وأخضعتها للبحث ؟ أم هي مجرد موروثات متراكمة بداخلك على المدى الطويل ؟

تخلص من أي معتقدات تشك فيها, اعتبرها مجرد هراء, اصرف نظرك عن أي معتقدات تعوقك عن تحقيق المال .

ينبغي بعد ذلك ألا يبقى لك إلا ورقة بيضاء فارغة, ثم قم بكتابة بعض المعتقدات الجديدة :) :

  • المال شيء لابأس به
  • الرغبة في امتلاك المال شيء لابأس به
  • سأصبح غنيا
  • أنا مستعد لبدء العمل لأكون غنيا

إن الأثرياء لايوجد لديهم أي من تلك المعتقدات السوداء التي نمتلكها نحن الفقراء. لقد تخلصو منها, أو ربما لم تكن لديهم من الأساس, لذلك إن قمنا نحن أيضا بمحو تلك المعتقدات من عقولنا, ستكون لدينا فرصة أكبر لتحقيق الثراء .

شاهد أيضاً

هل ترفع الكويت السرية المصرفية عن حسابات الوافدين؟

هل تتجه الكويت إلى رفع «السرية المصرفية» عن الحسابات البنكية للوافدين؟ سؤال طرحته المصارف على …