الرئيسية / التجارة والمال / كسب المال : أسرار وأفكار ومهارات

كسب المال : أسرار وأفكار ومهارات

إن فرصة العمل الذهبية التي تبحث عنها إنما تكمن في داخلك أنت, أنت وحدك, وهي ليست وليدة المصادفة, ولاتعتمد على الحظ, وليست بيد الآخرين من البشر .

اغتنم الفرصة الآن للبدء بالخطوة الأولى لتحقيق ماتحلم به, الجرأة هي ماتحتاجه, الجرأة تحمل بين طياتها العبقرية والقدرة وقوة الأداء. فقط تمسك بالفرصة وستجد أن عقلك يتقدم, ابدأ بالخطوة الأولى, وستجد أن حلمك بدأ يتحقق .

ضع نفسك في صف أولئك القلة القليلة الذين يصنعون الأحداث, ويفعلون أكثر ممايقولون, لاتنتظر الأحداث لكي تعطيك جديدها, بل اصنع الأحداث بقدراتك وجرأتك .

أخي ..  اعلم أنه مهما كانت أحوالك المالية الآن, فإنك تستطيع أن تصبح ثريا عبر حياتك العملية, إذا سارعت وبدأت مبكرا بالعمل الجاد واتبعت ما أوصيك به في كتاباتي ها هنا فقد تصبح أنت مليونيرا .  كل وصاياي هذه كانت السبب وراء نجاحي خلال السبع سنوات الماضية, ولاأرى سببا يمنعك من تعلمها وتحقيق نفس النتائج التي حققتها أنا .

 

قصتي .. البداية من تحت الصفر

لقد نشأت في أسرة فقيرة جدا, والدي لم يكن يعمل بانتظام,  ولولا عمل والدتي الخياطة لما وجدنا أنا وأخوتي الخمسة ما نعيل به أنفسنا. كان طعامنا يقتصر في معظم الأوقات على الخبز والجبن, وكنا نحصل على جميع أغطية الأسرة والملابس عن طريق الجمعيات الخيرية.  وعندما بلغت الحادية عشرة استطعت العمل في محل حداد في المدينة وكنت أحصل على بعض المال أسد به بعض حاجات أسرتي .

توالت السنين حتى بلغت السادسة عشرة, ثم بدأت أفكر جديا بموقفي المالي, وأن تلك لم تكن الحياة التي أفكر بها لنفسي وعائلتي, فطموحي أكبر من ذلك بكثير.

منذ ذلك الوقت بدأت أخوض التجربة تلو الأخرى, اكتسبت خلال 3 سنوات كماً هائلا من الخبرة, أهلتني لوضع خطتي مبتكرة لكسب المال, وبالفعل الآن وبعد 5 سنوات أنا أحصد ثمار تلك الخطة, وكذلك أبدأ أولى سطور نشر قصصي وخططي هنا ليستفيد منها الجميع, جميع أخوتي, الشباب العربي في مغارب الأرض ومشارقها .

آخر مرة رأيت فيها رصيدي البنكي بتاريخ 23/08/2015 المشترك مع أخي الأصغر كان 34,560 دولار . وهذا مبلغ الادخار بعد كل مصاريفنا الشهرية لعائلة مكونة من 9 أفراد , ولاننسى أنه خلال 5 سنوات فقط, وبمشاريع وأفكار بسيطة وفردية . قد يرى البعض منكم هذا رصيد سخيف وضئيل, وقد يراه البعض شيئا كبيرا, وأنا بصراحة مع الفئة الثانية,  فنحن كما اتفقنا في تعريف خطة الموقع, نحن لانتكلم عن مشاريع كبرى تجعلك مليارديرا, بل نتحدث عن تأمين مبلغ جيد للأيام السود, وكذلك تأمين دخل مادي شهري شبه ثابت لكل منا. وأعتقد أن ذلك كاف بالنسبة لي على الأقل . لكن لايعني ذلك أن البعض قد يستفيد من الأفكار والنقاشات التي ستطرح هنا في موقعنا هذا, وتحقيق أكثر مما حققه أي شخص آخر منا .

 
كسب المال : أسرار وأفكار ومهارات

يمكنك فعل الشيء نفسه

في سنة 1900 كان هنالك حوالي  خمسة آلاف مليونير في أمريكا, وبعد 80 سنة تقريبا ازداد عددهم إلى حوالي المليون ونصف,  وفي عام 2000 تشير الإحصائيات إلى وجود أكثر من 7 مليون أمريكي صافي ثروة كل منهم تزيد عن مليون دولار .!

وذلك إضافة للذين يملكون أكثر من مليون, وكذلك 300 ملياردير ! ونحن الآن في 2014 .. ماذا تتوقع ؟

ولو راجعت أهم أصحاب الملايين على الساحة العالمية الآن, لوجدت أمثال بيل جيتس, ومارك زوكربيرغ, و لاري بيج وسيرجي برين أصحاب جوجل .. ماذا ستجد ؟  كيف كانت ظروفهم ؟ كيف كانت أحوالهم المادية ؟ والأهم , كيف بدأو ؟ أعتقد أن الفكرة وصلت .

لا تسخر من كلامي هذا بأن تقول, أنا لست فلانا ولا علانا, لأن هذا مانريده, لاتقارن نفسك بأحد, أبدا. إياك والمقارنة, والله إنها مرض إذا استغل عقلك, فلن نقول إلا .. يرحمك الله .

المطلوب منك فقط أن تكون خلوقا, جادا في عملك, جريئا,  شديد المراس وصعب المنافسة .

 

كيف يفكر الأغنياء ؟

إن الأثرياء لايختلفون كثيرا عني وعنك,  لكنهم آمنو إيمانا تاما بأن لديهم مواهب وقدرات وهبهم الله إياها ويجب أن يستغلوها لتحقيق أحلامهم وأهدافهم . والنقطة هنا تقول  لو أن أحدا منا قام بفعل مافعله هؤلاء الأثرياء, وكرر ذلك أكثر من مرة, لاستطاع تحقيق ماحققوه, هي أمور فقط ينقصها الذكاء والتخطيط … فليكن شعارنا : ” نحن نخطط بذكاء ” .

الثراء لايعتمد على الحظ, وهو ليس معجزة لناس مخصوصين, بل إنه وبكل بساطة يتبع قانون : السبب والنتيجة .

صديقي.. لا تشغل بالك في هذه اللحظة في الديون المحيطة بك من كل زاوية, فقط انتبه, وأعد قراء المقال, وتابعني في المقالات القادمة, ركز معي , وستجد بإذن الله مايريحك ويسر خاطرك .

 

مهارات الثراء

يحتاج تحقيق الثراء إلى المعرفة والممارسة والمهارات التي يمكن اكتسابها . في الواقع إذا كنت تقود سيارة, أو تدير مكتب عمل, أو لديك معرفة بحقل من علوم الحاسب ولغات البرمجة, وتستطيع تأدية بعض الأعمال اليومية المعتادة,  فأنت هنا حققت القسم الأكبر من المطلوب لتكون ثريا.

سنعرض في المقالات التالية بإذن الله, أفكار وخططا ومشاريع متنوعة, لكن .. أنت لاتتقيد بالمشروعات المطروحة هنا, فقد لانتطرق إلى مايدور في بالك تماما, لكن أنت خذ ماتحتاج إليه من معلومات, وتخطيطات, وطبقها على أي عمل يدور في رأسك, كذلك لاتتردد بطرح أي سؤال أو طلب استشارة في أي شيء يدور في رأيك

تذكر أنه ليس هنالك حدود لإبداعك وثروتك, إلا تلك التي وضعتها أنت في مخيلتك . وانظر إلى ماتود تحقيقه أنك حققته بالفعل, وفكر فيه كما لو أنك ملكته .

شاهد أيضاً

هل ترفع الكويت السرية المصرفية عن حسابات الوافدين؟

هل تتجه الكويت إلى رفع «السرية المصرفية» عن الحسابات البنكية للوافدين؟ سؤال طرحته المصارف على …