الرئيسية / محليات / حملة منتصف الليل أسقطت 60 عاملة يخدمن الرجال في مقاهي حولي

حملة منتصف الليل أسقطت 60 عاملة يخدمن الرجال في مقاهي حولي

للمرة الثانية، وبنكهة بوليسية، طوقت اللجنة المشتركة التابعة لمجلس الوزراء، وبمشاركة رجال وزارة الداخلية، مقاهي منطقة حولي بالكامل، في حملة أسفرت عن ضبط 60 عاملة منزلية مخالفات لقانون العمل، حاولن الفرار عبر الممرات السرية والأبواب الخلفية التي أعدت لمثل هذه اللحظات، إلا أن حسن التخطيط أطاح بهن في إدارة الهجرة تمهيداً لإبعادهن.

العمالة النسائية المضبوطة كانت في حال عالية من الإغراء، حيث تلونت بالكحل الأسود عيونها، واسدلت الشعر الأشقر والأحمر ولبست القصير الكاشف. ومع منتصف الليل لم يتوقعن أن تهب الرياح بما لا تشتهيه سفنهن، حيث إن عملية الرصد التي قام بها رجال اللجنة المشتركة ورجال الداخلية كشفت عن وجود عاملات يقدمن الخدمة للرجال، وبعد التدقيق تبين أن معظمهن هاربات وفارات من بيوت مخدوميهن.

رئيس اللجنة المشتركة محمد جلعود الظفيري قال لـ«الراي» إن اللجنة تمكنت من سحب معظم العمالة النسائية المخالفة لقانون العمل والتي اتخذت المقاهي وكراً لها للاختباء عن الأعين، كاشفاً أن العدد تجاوز 65 عاملة وعاملا.

وأكد أن «أي عامل منزلي، أو موظف أياً كان على غير كفالة صاحب الترخيص ونفس النشاط سيتم اقتياده، إضافة لتحرير المخالفات إن وجدت بحق الكفيل من (البلدية ، وزارة الشؤون، وزارة التجارة) كل جهة وفقاً للدور المنوط بها، ومع ذلك فإنه لا يعني أن كافة المقاهي مخالفة». وأضاف الظفيري أنه بعد تكثيف الحملات على المقاهي خلال الفترة الماضية التزمت بعض المقاهي بقانون العمل، والبعض الآخر منها حاول المراوغة بتدوير العمالة المخالفة لمقاهٍ أخرى تابعة له، إلا أن المفتشين رصدوا الحالات السابقة وتمكنوا من اصطياد تلك العمالة، لافتاً إلى «أن عمليات الرصد تتم بالتعاون مع الجهات الحكومية ذات العلاقة وهي مستمرة ولن تتوقف، لاسيما أن اللجنة تعمل على مدار 24 ساعة خلال الأسبوع بكامله».

وأوضح «أن أعداد العمالة النسائية المخالفة لا يمكن إحصاؤها خاصة أن سوق العمل كبير ويحتاج إلى إعادة ضبط»، مؤكداً «أن هيئة القوى العاملة تعمل جاهدة لإعادة النظام إلى السوق في الفترة المقبلة، ولن تتوانى في التصدي إلى أي مخالفات تذكر».

وحذر من أي تدخل أو واسطات للإفراج عن العمالة المخالفة، لاسيما أن اللجنة ستطبق أقصى العقوبات على الكفيل في حال مخالفته ذلك، مؤكداً «أن الضربة المقبلة للمقاهي ستقضي بنسبة كبيرة على تواجد النساء في مقاهي الرجال، وفي حال تكرار المخالفة سيتم إغلاق ملف الكفيل بشكل نهائي».

من أجواء الحملة

«البلدية»…

غياب من دون عذر!

رغم أن مدير عام بلدية الكويت المهندس أحمد المنفوحي شدد على ضرورة أن تشارك البلدية في الحملات التي تشنها اللجنة المشتركة التابعة لمجلس الوزراء، فقد غابت البلدية بلا عذر ولم تحضر لتقوم بدورها الرقابي.

المنفوحي رشح رئيس فريق طوارئ العاصمة طارق القطان للمشاركة في الحملة، ولكن خروج القطان في إجازة دورية ترك فراغاً واضحاً في دور البلدية.

«التجارة»…

دور رقابي ممتاز

خلال الحملة تبين أن بعض المقاهي تقوم بمزوالة النشاط دون وجود أي ترخيص يذكر، حيث أرشد فريق وزارة التجارة اللجنة على أماكنهم بعد أن رصدوها بالتعاون مع وزارة الشؤون في وقت مبكر.

وعند التدقيق على بيانات تلك العمالة أكدوا أن جميع تلك المقاهي تتبع شخصا واحدا، وأنه لايحمل أي ترخيص تجاري أو صحي، ما حدا بمفتشي التجارة لتحرير محاضر تمهيداً لإغلاقها.

فيصل الحافظ..

المنسق الماهر

أشادت جميع الجهات التي شاركت في الحملة بدور المنسق العام للجنة ومفتش الهيئة العامة للقوى العاملة فيصل الحافظ في إعداد الخطة وتوزيع المفتشين على المقاهي، مؤكدين أن حرص الحافظ وتشجيعه المستمر أثمر بشكل كبير في نجاح الخطة.

«مباحث الهجرة»… جدارة

تواجد رجال مباحث الهجرة قبل موعد الحملة كان له شأن كبير في نفوس الفريق، حيث تقدم النقيب مشعل المطوطح فريقه وأعطى تعليماته بعدم التهاون بتطبيق القانون واقتياد كل عامل أو عاملة مخالفة للقانون.

المشاركون في الحملة

• محمد جلعود الظفيري (رئيس اللجنة المشتركة)، فيصل الحافظ (المنسق العام).

• من وزارة الداخلية: النقيب مشعل سعد المطوطح (رئيس قسم إدارة مباحث الهجرة)، خالد السلامة، خالد الحربي، فهد الخالدي، مشعل الحصم، ناصر العجمي، فلاح البذالي، سالم العازمي.

• من وزارة التجارة: باسم بوطيبان (رئيس الفريق)، عادل المسفر، أنور الشمري.

• من الهيئة العامة للقوى العاملة: مشعل العيدان (رئيس الفريق)، محمد السلمان، حمد الأنصاري، بندر المطيري، مبارك العجمي، عبدالحميد العلي، غانم صقر، مبارك الرشيدي، حمد الشريف، حمد العازمي، محمد دهام.

مصدر .

شاهد أيضاً

شقة مفروشة للايجار – 215 د.ك

شقة مفروشة للايجار في المهبولة – قطعة 1 – شارع 108 , الدور 2, مكونة …