الرئيسية / محليات / بدأت الإيجارات بالهبوط .. غرفتين وصالة إلى ما دون 250 ديناراً

بدأت الإيجارات بالهبوط .. غرفتين وصالة إلى ما دون 250 ديناراً

حتى أسابيع قليلة خلت، كان من المستحيل أن تجد يافطة مثل تلك الموجودة في الصورة، إذ إن الحصول على شقة مؤلفة من غرفتي نوم وصالة (بصرف النظر عن مساحتها الإجمالية، صغيرة كانت أو كبيرة) في منطقة السالمية بـ 300 دينار فقط، أمر غير منطقي وغير وارد على الإطلاق.

لم يكن سهلاً على الباحث عن منزل أن «يغنم» شقة بهذه المواصفات بأقل من 360 ديناراً على أقل تقدير، لاسيما وأن الطلب عليها كبير جداً وتحديداً من قبل الأسرة الصغيرة، والمؤلفة من 4 أفراد.

بيد أن المراقب والمتابع الجيد لوضع سوق العقار خلال الأشهر الستة الماضية، يدرك أن معالم التراجع الذي بدأت إرهاصاته الآن، كان متوقعاً إلى حد بعيد لعدد من الأسباب.

قد يأتي على رأس هذه الأسباب، وفق ما يؤكد عدد من الخبراء لـ «الراي»، الطفرة الكبيرة في إنشاء البنايات الاستثمارية، التي اكتسبت صفة «حصان العقار الرابح»، كونها باتت طريقاً سريعاً لتحقيق الأرباح، وهو ما شجع الكثير من المستثمرين للدخول في مشاريع من هذا النوع، إلا أن السوق، وبحسب الخبراء أنفسهم، بدأ «يتشبع» بالفعل، وبالتالي فإن تراجع الإيجارات لابدّ وأن يحصل بعد سنوات طويلة من «الفقاعات الإيجارية» إذ إن العرض بات يفوق الطلب.

وفي جولة سريعة على عدد من أحياء السالمية تحديداً، رصدت «الراي» كماً كبيراً من البنايات الاستثمارية، التي تضع يافطات تبحث عن مستأجرين. وقد أكد بعض حراس هذه البنايات في دردشة جانبية، أن تاريخ وضع بعض هذه اليافطات يعود إلى نحو 4 أشهر، موضحين أن الإيجار كان يلامس 400 دينار تقريباً، قبل أن يهبط على مرحلتين، الأولى إلى 360 ديناراً قبل نحو شهرين، والثانية إلى 320 ديناراً أخيراً.

الغانم

وفي هذا الإطار، شدّد أمين سر اتحاد العقاريين، قيس الغانم، والذي كان أول من تنبأ عبر «الراي» بموجة الهبوط الراهنة، على أن هناك مؤشرات كثيرة تشير إلى هبوط تدريجي في أسعار وإيجارات الشقق الاستثمارية، موضحاً «لقد توقّعنا منذ 5 أشهر الماضية، أن شهري سبتمبر وأكتوبر المقبلين سيكونان بداية الهبوط التدريجي للإيجارات، وتحديدا لتلك المكونة من غرفتين أو 3 غرف نوم، وصالة».

وربط الغانم الهبوط بعوامل عدة، منها تراجع أسعار الأراضي الاستثمارية في الكثير من المناطق كحولي والسالمية والفروانية بنحو 30 في المئة، إلى جانب ان العرض بدأ يفوق الطلب بكثير، ناهيك عن الهجرة المعاكسة لكثير من شرائح الوافدين، مقابل زيادة أعداد العزاب.

وأكد الغانم أن أغلب التجار ينتظرون شهر سبتمبر وأكتوبر المقبلين حتى يتمكنوا من تأجير المساحات الشاغرة في الوقت الحالي، متوقعا «أن الرياح لن تجري كما تشتهي سفن التجار، إذ إنه لن يكون هناك إقبال عليها، وبالتالي ستبدأ التراجعات الملحوظة بشكل أكبر في مرحقلة لاحقة».

وكان لافتاً في تصريحات عضو اتحاد العقاريين، توقّعه أيضا أن «يصل إيجار الشقة المؤلفة من غرفتين وصالة وخلال الأشهر المقبلة دون 250 ديناراً»، لافتاً في الوقت نفسه إلى أن عدد البنايات الاستثمارية زاد بشكل ملحوظ، وتحديدا في حولي والسالمية، وأغلبها تبحث عن زبون.

بوعباس

من ناحيته، أكد مدير عام شركة عوائد الكويت العقارية، حسين محمد بوعباس لـ «الراي» أن تراجع القيم التأجيرية للشقق السكنية بدأ يظهر بشكل ملحوظ أخيراً، عازياً الأمر إلى سلسلة عوامل، منها تراجع أسعار الأراضي الاستثمارية.

وأشار بوعباس إلى أن «أحد أبرز أسباب انخفاض إيجارات الشقق يعود إلى فرض رسوم وتعرفة جديدة لأسعار الماء والكهرباء، ومن خلفها البنزين،

وهي إجراءات بدأت تلقي بظلالها الثقيلة على جزء كبير من الوافدين، الذين بدأوا بمغادرة البلاد»، متوقعاً أن تزداد هذه الظاهرة بشكل أكبر خلال الفترات المقبلة، ما يعني أن المساحات الشاغرة ستزداد أكثر فأكثر، وبالتالي فإن الإيجارات ستنخفض بشكل أكبر.

ولفت إلى أن هناك ثأثيرات أخرى أدت إلى انخفاض الإيجارات في الشقق، منها أن العرض أصبح أكبر من الطلب بشكل واضح، مع وجود انخفاض ملحوظ أيضا في شراء العقار الاستثماري، بما يؤدي إلى انخفاض شقق الإيجار في السوق.

من ناحية ثانية، أكد بوعباس أن «جزءاً من التراجع يعود إلى الضغط الحاصل على الملّاك، بمعنى أن المالك ملتزم بتسديد قروض شهرية للبنوك، وهو لا يحتمل أن تبقى الشقق التي يملكها شاغرة لمدة طويلة، ما يدفعه مرغماً إلى كسر السعر والقيمة الإيجارية، بدلاً من (التفرّج) عليها خالية، حتى يتمكن من الوفاء بالتزاماته تجاه المصارف».

من جانب آخر، أشارت مصادر عقارية لـ «الراي» إلى أن حجم الصفقات العقارية على الأراضي الاستثمارية ارتفع خلال الفترة الماضية بسبب الهبوط الملحوظ في الأسعار.

مصدر . 

شاهد أيضاً

شقة مفروشة للايجار – 215 د.ك

شقة مفروشة للايجار في المهبولة – قطعة 1 – شارع 108 , الدور 2, مكونة …