الرئيسية / محليات / «الخصوصي» و«الألترا» بالسعر العالمي

«الخصوصي» و«الألترا» بالسعر العالمي

كشف وكيل وزارة المالية خليفة حمادة عن توجّه حكومي لتحرير سعر البنزين الخصوصي (95 أوكتان) و«الألترا» خلال يناير المقبل، وبيعهما بالسعر العالمي، في باكورة قرارات تقليص الدعم الحكومي الموجّه للسلع والخدمات.

وأشار حمادة في مقابلة مع «الراي» إلى أن البحث ما زال جارياً في شأن تسعير البنزين الممتاز (91 أوكتان) الذي سيتم تحرير سعره على ثلاث مراحل. ومن المقترحات المطروحة بقوّة تحرير سعره جزئياً في المرحلة الأولى، بحيث تقدّم الدولة دعماً ثابتاً بواقع 50 فلساً لليتر الواحد، للحد من تأثيرات قرارات تقليص الدعم على ذوي الدخل المحدود.

وبيّن حمادة أن رفع الدعم عن البنزين يمكن أن يوفّر على الخزينة نحو مليار دينار، مشيراً إلى أن المفاضلة تتم حالياً بين أكثر من آلية لتسعير البنزين، منها اعتماد الآلية نفسها المطبقة في تسعير الديزل والكيروسين، من خلال مراجعة شهرية يتم من خلالها تحديدها متوسط الأسعار العالمية، وتعرض على لجنة مشكلة من الجهات الحكومية لإقرار المتوسط المقترح من مؤسسة البترول أو تعديله.

وأكد حمادة أن لا نية لتقديم أسعار متفاوتة لفئات المستهلكلين أو القطاعات الصناعية، أو التمييز في الأسعار بين المواطنين والوافدين فيما يتعلق بأسعار الوقود.

ورداً على سؤال عمّا إذا كان يتوقع قرارات في شأن إصلاح الدعم في جلسة مجلس الوزراء الاثنين المقبل، قال حمادة «ربما… مجلس الوزراء صاحب القرار. لكن إذا حدث ذلك، فسيقتصر الأمر مبدئياً على البنزين، لأن رفع أسعار الكهرباء والمياه تحتاج إلى تعديل تشريعي».

ووفقاً للنشرات المتخصصة، يبلغ متوسط سعر البنزين 95 أوكتان العالمية في سوق الخليج العربي 54 دولاراً للبرميل خلال الشهر الجاري، ما يعادل 105 فلوس كويتية تقريباً لليتر الواحد، وهو سعر يزيد بنسبة 62 في المئة عن التسعيرة الحالية في السوق المحلي. لكن من الجدير الإشارة إلى أن السعر العالمي للبنزين حالياً قريب من أدنى مستوياته منذ 2009. وتكفي الإشارة إلى أن معدل سعره كان في يونيو الماضي 155 فلساً لليتر.

مصدر.

شاهد أيضاً

هل ترفع الكويت السرية المصرفية عن حسابات الوافدين؟

هل تتجه الكويت إلى رفع «السرية المصرفية» عن الحسابات البنكية للوافدين؟ سؤال طرحته المصارف على …