الرئيسية / محليات / البلدية تفرض سيطرتها على … «سوق الفلبّن»

البلدية تفرض سيطرتها على … «سوق الفلبّن»

خلال أقل من ربع الساعة استطاعت اللجنة المشتركة التابعة لمجلس الوزراء أن تفرض سيطرتها على «سوق الفلبن» الواقع في قلب العاصمة، وتمكنت من توقيف نحو 50 عاملاً وعاملة خالفوا قانون الإقامة وإحالتهم إلى جهات الاختصاص كما حررت 32 مخالفة تنوعت بين تراخيص صحية وإعلانات وأخرى سوء نظافة وفتح نشاط تجاري ومزاولة نشاط تجاري دون تصريح.

«الراي» رافقت أعضاء اللجنة خلال جولتهم التفتيشية على السوق والمباني المحيطة به بعد حالة الفوضى التي شابت المكان ومحاولات هروب باءت بالفشل لبعض العمالة المخالفة.

وقال رئيس اللجنة المشتركة محمد الظفيري لـ «الراي» إن الجولة التفتيشية تأتي بناء على تعليمات وزير الشؤون الاجتماعية والعمل وزير الدولة لشؤون التخطيط والتنمية هند الصبيح وتوجيهات مباشرة من المدير العام للهيئة العامة للقوى العاملة عبدالله المطوطح، وبالتنسيق مع بلدية الكويت لشن جولات تفتيشية على أسواق العاصمة بهدف ضبط سوق العمل.

ولفت الظفيري إلى «أن الجولة أثمرت عن ضبط 50 عاملاً وعاملة خالفوا قانون العمل بالقطاع الأهلي رقم (6 /‏2010) والقرارات المنفذة له وجار اتخاذ الإجراءات القانونية بشأنهم».

وبدوره قال ممثل بلدية الكويت رئيس فريق طوارئ العاصمة طارق القطان لـ «الراي» إن حجم المخالفات في السوق كبير جداً سواء ما يتعلق بالمحال التجارية أو العمالة، منوهاً إلى أن «80 في المئة من المحال مخالفة، و90 في المئة من العمالة مخالفة لقانون الإقامة».

وأوضح أن «دور بلدية الكويت في هذا الجانب يتعلق بالتأكد من صلاحية التراخيص الصحية والإعلانات، إضافة للبطاقات الصحية للعمالة»، مبيناً أن «خلال الجولة على السوق تم رصد مجموعة من المطاعم التي تستخدم بعض المواد الغذائية دون تحديد مدة انتهاء الصلاحية، إضافة لسوء تخزين المواد واللحوم والدجاج».

وأضاف القطان أن «فريق البلدية المتواجد خلال الجولة، ركز على التأكد من الشهادات الصحية، لاسيما وأن عدد العمالة في السوق مرتفع جداً، ومعظمهم يقوم بالطهو دون أي شهادة تذكر».

وذكر أنه «تم تحرير ما يقارب 9 مخالفات عدم حصول العامل على شهادة صحية».

وأكد القطان أن «السوق (خربوطة) ويحتاج لرقابة صارمة، مع زيادة عدد المفتشين لاسيما فترة المساء»، موضحاً أنه «سيقوم برفع كتاب إلى مدير عام البلدية المهندس أحمد المنفوحي لزيادة عدد المفتشين في السوق وإعادة تنظيمه بالتعاون مع الجهات المعنية الأخرى».

من الجولة

«بابا ياخد جواز مال أنا»

عند دخول اللجنة أحد المحال التجارية وبعد الكشف عليه تبين وجود 3 عمالة مخالفين لقانون الإقامة، حيث قام رئيس طوارئ بلدية العاصمة طارق القطان بطلب الإثبات الشخصي لتحرير مخالفة بحق إحدى العاملات، ولكن اتضح له أنها لا تحمل أي إثبات، وعند سؤالها قالت«جواز مال أنا وبطاقة مال أنا… بابا يأخذ، أنا ما يعرف شي».

السقيفة والحمامات

لجأ العديد من العمالة إلى الاختباء فور وصول رجال اللجنة إلى السوق، وعند تجوال المفتشين عثروا على البعض منهم يعتلي «السقيفة» والبعض الآخر اتخذوا الحمامات مخبأً لهم، إلا أن المنسق العام للجنة فيصل الحافظ تمكن وفريقه من ضبطهم واقتيادهم إلى جهة الاختصاص للتعامل معهم، في حين تم تحرير محاضر هروب بحقهم.

هروب

أغلقت اللجنة محلاً يقوم ببيع الأحذية الرياضية، بعد التأكد من مزاولته النشاط دون ترخيص تجاري، حيث قام الأخير بإغلاق محله فور تواجد المفتشين في السوق، إلا أن الفريق قام بتعقبه لمعرفة سبب شروعه بالهروب، ليتبين أن نشاطه غير مرخص نهائياً، كما أن هناك قضية بينه وبين البلدية لموضوع مشابه.

مصدر . 

شاهد أيضاً

هل ترفع الكويت السرية المصرفية عن حسابات الوافدين؟

هل تتجه الكويت إلى رفع «السرية المصرفية» عن الحسابات البنكية للوافدين؟ سؤال طرحته المصارف على …